جيل قارئ في عالم السوشيال ميديا!

كشف رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب عن حدوث طفرة وقفزة نوعية في مجال القراءة حسنت من ترتيب مصر في التصنيف العالمي للقراءة، وقد جاءت تلك القفزة خلال السنوت الخمس الأخيرة على يد جيل الشباب الحالي الذي وصفه رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب بأنه قارى نهم.

هذا وقد صرح رئيس الهيئة أن استطلاعات الرأي التي تقوم بها وزارة الثقافة خلال معارض الكتاب المختلفة تشير إلى الاهتمام المضطرد بالروايات والكتب التاريخية، وهو ما اعتبره مؤشرًا جيدًا أن يميل الشباب نحو قراءة أصناف جيدة من الأدب.

في سياق متصل أشاد رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب باهتمام وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم بإقامة معارض للكتاب على مستوى المحافظات والأقاليم إلى جانب معرض القاهرة والذي يعد أكبر معرض من معارض الكتب، مشيرًا إلى أن هذ التوسع أتى ثماره سواء من حيث زيادة نسبة القراء أم من حيث تنشيط مجال نشر وطباعة الكتب وما يترتب عليه من ازدهار في تلك الصناعة، كما أدى ذلك إلى إلقاء مزيد من الضوء والاهتمام بمعرض القاهرة للكتاب الذي أصبح قبلة القراء من جميع أقاليم ومحافظات مصر.

أما عن دور وزارة الثقافة والهيئة العامة للكتاب ولاسيما فيما يخص أسعار الكتب فقد أوضح رئيسها أن معايير العرض والطلب وآليات السوق المختلفة هي العامل الرئيسي الذي يتحكم في أسعار الكتب والمطبوعات بالنسبة لدور النشر الخاصة، ومن جانبها تساهم وزارة الثقافة بما تشارك به من خلال قطاعاتها المختلفة في نشر كتب قديمة بأسعار وتكاليف مخفضة تساهم في توسعة قاعدة القراء، كما أشار إلى أن الوزارة تقوم بعمل تصفية للكتب التي يتم عرضها أثناء حصر المشاركة على أعضاء اتحاد الناشرين الرسميين.

من ألوان الأدب التي توليها الهيئة المصرية العامة للكتاب ووزارة الثقافة أهمية خاصة أدب الطفل من خلال إصدار كتب أكثر جذبًا تزخر بالرسومات والألوان التي تشجع الطفل على القراءة والمعرفة، كما تحرص على إصدار اسطوانات مدمجة لكتب صوتية يمكن للطفل تشغيلها والاستماع إليها على جهاز الحاسب الذي لا يستغني عنه أطفال هذا الجيل.